Scandal
WELCOME

Scandal

World of scandals
 
HomeCalendarFAQSearchMemberlistUsergroupsRegisterLog in

Share | 
 

 Demand for the "highest court of the jinn" continue Bamleil Marrakech

Go down 
AuthorMessage
Admin
Admin


Posts : 168
Join date : 2011-11-02

PostSubject: Demand for the "highest court of the jinn" continue Bamleil Marrakech   Sun Nov 06, 2011 2:53 pm


Abdel Mawla Bouchras *:
2011-11-05 13:45
What some still believe the usefulness of resorting to the jinn to resolve problems with him, in Morocco there is deep in the Atlas Mountains serve as the king of the kings of the jinn flock to hear him sing his rule. And there we went to find out the place.

From the city of Marrakech was the starting point, turn the car drove a distance of more than fifty miles towards our destination deep in the Atlas Mountains. Mile area, living in a small village in an atmosphere of tranquility suspicious foot of the famous Mount Toubkal, here ends our relationship by means of modern transport, riding mules to take over the helm in place of the direction of "Hmehroh." Became the mules roll into wild terrain of the mountain, and from time to time we meet crowds of men, women and young people ascending to the summit of the mountain or returning to their homes, and as we get in the way the whole atmosphere was cold despite the moderation in the FCS. After about an hour to walk up towards the shrine Hmehroh, became clouds hugging the mountain, and the vision has become a bit tricky.

Hours of elapsed time, and long waving a few modest houses hover around the dome erected white flags of the discharges white and green, and beside it a small hermitage, he was "Mr. Hmehroh tiles." We started slowly approaching our goal, and from time to time and the other is going through a flock of crows that are believed still haunted the region as "evil spirits". Location landscape creates a sense of awe, rocks scattered here and there, silence is not only a crushing sound a small river that runs through the boulders.

"Hmehroh" the President of the highest court of the committees:

Says Haj Ahmed, one of the curators at the tomb of "Sir Hmehroh", "we Ntbarak of this place because it is sacred, and here are the top court to the jinn." Many people gathered around the place, mostly women, of whom are sleeping on mattresses on the ground and some of them sat down to the cafe tables decomposed the only place, and every now and then launches the crows hovering place votes to contract her limbs.
It is believed that the visitors to the place, "Mr. Hmehroh," a king of kings of the jinn, according to the popular Moroccan heritage, is broadcast on the outstanding issues between mankind and the jinn. And Alhaji Ahmed adds: "Mr. Hmehroh Jin is alive and not dead and, as there are court Afterall, there are committees of the Court."
Traduction
ويسبغ القيمون على "مقام شمهروش" قدسية كبيرة عليه، بحيث يمنع على غير المسلمين الاقتراب من المكان، وهكذا يجد الكثير من السياح الأجانب، الذين دفعهم الفضول لاكتشاف المكان، أنفسهم أمام يافطة كتبت بالعربية والفرنسية، "للمسلمين فقط". ويقول الحاج أحمد الذي يسهر على السير العادي للمكان، بأن هذا المقام يعرف نزول سبعة ملوك من الجن المؤمنين الذي يعبدون الله، وكل يوم هو مخصص لواحد فيهم". قرب قبة "شمهروش" مذبح تكسوه آثار دماء حديثة، في هذا المكان تذبح القرابين التي يأتي بها الزائرون للملك "شمهروش" ليفصل بينهم وبين الجني الذي "يسكنهم". إلا أنه حينما لا تجدي الطقوس الاحتفالية ولا تلك القرابين في تهدئة الجان وإخراجه من "مساكنه الآدمية" فإن الحل الوحيد حسب الحاج أحمد هو "عقد محاكمة للجن". حول مقام "سيدي شمهروش" تحلقت مغارات صغيرة اتخذت لون السواد بسبب دخان الشموع التي توقد فيها من قبل رواد المكان، ويسود الاعتقاد بأن إنارة الشموع هناك طقس من طقوس الزيارة ينعكس إيجابا على حياة الفرد وينيرها. مقام "شمهروش" الذي ملأ الدنيا بأسطورته ليس قصرا كبيرا ولا صرحا عاليا، هو فقط صخرة كبيرة وبضع جدران تلتقي معها لتشكل ما يشبه البيت. جدران المكان مكسوة بصور عليها آيات قرآنية وأدعية، وتحت الصخرة الكبيرة يوجد ما يشبه القبر مغطى بثوب أخضر ومحاطا بشموع بعضها مضاء وأخرى خف وهجها. يقول الحاج أحمد أحد القيمين على المقام: "بمجرد دخول الشخص المصاب بمس من الجن إلى هنا، مشيرا إلى مقام شمهروش، يصاب بالصرع ويسقط أرضا ويصبح الجني الذي يسكنه هو من يتكلم بلسانه". وحسب سكان المنطقة فإن محاكمة الجن تصحبها طقوس وأجواء استثنائية، فكلما جرت أطوار محاكمة يصحبها رعد وبرق حتى وإن كانت درجة الحرارة تتجاوز 45 درجة مئوية. ـ خرافة تتغذى على الجهل: في زمننا هذا لا يبدو لمثل تلك المعتقدات المشابهة لمحاكم الجن محل من الإعراب، إلا أنها راسخة عند بعض الفئات وتبقى أمورا مسلما بها، ولا يجوز بأي حال من الأحوال التشكيك في صدقيتها، خوفا من أن يجر ذلك عليهم لعنة أو سخطا يقلب حياتهم رأسا على عقب. سعد الدين العثماني، الدكتور المتخصص في علم النفس، يعتبر أن "أمورا من قبيل محاكم الجن هي أقرب إلى الخرافة منها إلى الحقيقة، ولا دليل عليها لا بالعلم ولا بالدين". ويفسر العثماني لجوء بعض الناس إلى هذه الطقوس "بكون الإنسان حينما لا يستطيع تحمل أمور فوق طاقته يعتمد على تلك الظواهر. وهذا مؤشر قوي على الضعف النفسي للإنسان الذي لا يصبر على المجهول". ويقر العثماني بأن هناك تقصيرا من قبل الدولة فيما يخص التوعية بالصحة النفسية، كما يرى أن الطب النفسي في المغرب لا يزال غير مؤهل للقيام بمهامه، بالرغم من أن المستشفيات العمومية تتوفر على أقسام للطب النفسي، زيادة على وجود العديد من الأطباء المتخصصين في هذا النوع من الأمراض. ووصل ترسخ هذه المعتقدات في المجتمع إلى درجة أصبح الناس فيها يرفضون التفسير العلمي لمثل تلك الأمور ويفضلون الاستمرار في الخرافة. بيد أن حركية المجتمع وتطوره "كفيلان بتصحيح مكامن الخلل" حسب سعد الدين العثماني. ويرجع العديد من "رواد المستشفيات الشعبية" نكوصهم عن الطب الحديث إلى ارتفاع التكاليف، الأمر الذي يفنده العثماني ويقول: " إن العائلات تصرف على سفرها إلى تلك الأماكن مثل شمهروش أضعاف كلفة الطب الحديث". ـ تجارة بالأوهام: يرى عبد اللطيف كداي، الباحث في علم الاجتماع، أن هذه الظواهر المرتبطة بالأولياء وبعض الأفكار الغيبية، نابعة عن طبيعة تفكير عدد كبير من الفئات الاجتماعية في المغرب، حيث تسود أشكال متعددة من العجز الفكري لدى هذه الفئات", ويضيف كداي أن هناك "إيمانا بقوى خارقة لدى بعض الأولياء والأضرحة". ويفسر كداي هذه الظاهرة "بعجز التفكير البشري في المغرب وفي دول كثيرة عبر العالم عن تفسير بعض الظواهر، وبالتالي العجز عن إيجاد حلول عملية وواقعية لها ". وتتعزز هذه المعتقدات بالفهم الخاطئ للدين، فحسب كداي "مادام الجن مذكورين في القرآن، فإن الناس يعتقدون بضرورة الإيمان بكل تلك الأمور التي تدور في فلكه". ولا نغفل الحديث عن الجانب الاقتصادي في كل هذه الأساطير، فكل ولي أو ضريح في مختلف ربوع المغرب تحيط به محلات تجارية وأنشطة مدرة للدخل لبعض الأفراد. وبالتالي من مصلحتهم استمرار مثل هذه الممارسات، بل يصل الحد حسب الباحث في علم الاجتماع عبد اللطيف كداي" إلى درجة القيام بالدعاية المغلوطة لكرامات الأولياء بهدف استدرار المداخيل".
Autoriser la saisie phonétique
Curators and confers on the "place of Hmehroh" great sanctity, in that non-Muslims are forbidden to approach the place, and so find a lot of foreign tourists, who pushed curiosity to discover the place themselves in front of a sign written in Arabic and French, "for Muslims only." According to Alhaji Ahmed, who sees to the normal functioning of the place, that this place is known descent of seven kings of the jinn believers who worship God, and every day is dedicated to one of them. "

Near the Dome "Hmehroh" the altar of modern-covered traces of blood, in this place slaughtered offerings that brings visitors to the King "Hmehroh" to separate between them and the Genie "to them the". However, when it does not do any ritual or ceremonial offerings to calm those elves and out of the "Adamic inmate," the only solution according to Alhaji Ahmed was "a trial to the jinn."

About the place of "Sir Hmehroh" encircled small caves have been taken because of the color of black smoke candles that glow by the pioneers of the place, and it is believed that lighting candles there is a ritual of the visit reflected positively on the lives of the individual and enlightens them.

Denominator "Hmehroh" which filled the world Bostorth not a large palace and monument high, is just a big rock and a few walls meet with them to form what looks like home. Walls covered with pictures of the place of Quranic verses and prayers, and under the big rock there is something like a tomb covered with a green gown and surrounded by lit candles, some socks, and other glow. Haj Ahmed says those in charge of a place: "Once you enter the infected person by touching one of the jinn here, pointing to the place of Hmehroh, get epilepsy and falls to the ground and become a genie, which is home to speak with his tongue." According to residents of the region, the trial of the jinn accompanied by rituals and exceptional atmosphere, the more phases of the trial were accompanied by thunder and lightning, even if the temperature exceeds 45 degrees Celsius.
Back to top Go down
View user profile http://scandal.mam9.com
 
Demand for the "highest court of the jinn" continue Bamleil Marrakech
Back to top 
Page 1 of 1
 Similar topics
-
» A Summary of Leonor Cipriano's 16 lies in court
» Is Madeleine still a ward of court?
» What will it mean if the McCanns win their court case?
» Ward of Court?
» COURT INDEX AND DOCKET - DENNIS MANUGE v. HER MAJESTY THE QUEEN

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
Scandal :: Scandals community-
Jump to: